التاريخ: الموافق الاثنين 18/10/2021 الساعة: 12:23 بتوقيت القدس
محلل سياسي لنبأ: إسرائيل تسعى لإيجاد قيادة بديلة تتجاوب مع مطالبها
01/03/2016 [ 15:07 ]
تاريخ اضافة الخبر:

خاص نبأ – حوار فراس الأحمد

قال الكاتب والمحلل السياسي الدكتور مازن صافي، تعقيبا على تصريحات إسرائيل حول انهيار السلطة والهدف من ورائها:" إن معنى انهيار السلطة الذي تسعى له اسرائيل هو إيجاد قيادة فلسطينية بديلة تتجاوب مع المطالب الاحتلالية وتجهض كل حق مشروع في مقاومة الاحتلال".

وأشار صافي في حوار مع مراسل وكالة " نبأ " ، إلى أن إسرائيل معنية بان تنحرف القيادة البديلة نحو اﻻنكفاء الداخلي وعدم الصعود إلى المستويات الدولية و أيضا تريد قيادة بديلة بمقاييس خاصة تنهي المشروع الوطني .

إعدام القيادات والنخب الفلسطينية

وتابع قائلا، "علينا أن ندرك أن اسرائيل التي تحتل اﻻرض والإنسان وترفض كل القوانين والمعاهدات و اﻻتفاقيات الدولية و اﻻقليمية التي تخص القضية الفلسطينية لن تسمح بوﻻدة الكيان الفلسطيني المستقل والمتمثل بالدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس".

مواصلا حديثه،" بل تعمل على استمرار العدوان العسكري والسياسي ضد الوجود الفلسطيني وتقوم بإعدام القيادات والنخب الفلسطينية وتدمير كل مقومات الحياة الفلسطينية وإشغال الرأي العام و اﻻعلام الدولي بقضايا تستحدثها كل فترة بهدف تأجيل أي بحثا و تقدم دولي وإقليمي باتجاه إيجاد مخرج حقيقي وتاريخي لفلسطين ولهذا فالحديث اليوم عن انهيار السلطة اﻻنجاز الفلسطيني الذي ارتقى إلى اﻻمم المتحدة من خلال انتزاع اﻻعتراف بالدولة الفلسطينية بعضوية غير دائمة ولكنها تؤسس لحضور فلسطيني رسمي في كثير من المؤسسات الدولة ذات العلاقة .

مبادرة فرنسا لعملية السلام

وحول الطرح الفرنسي الذي يبادر لإطلاق عملية التفاوض من جديدة قال المحلل صافي :"برأي أن القيادة الفلسطينية تتجاوب مع أي أفكار ومبادرات تصب في صالح إيجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية  ، وفرنسا تطرح أفكارا من اجل أن يكون لها  تواجد اكبر في المنطقة من خلال البوابة الفلسطينية، وأذكر بأنه وقبل عدة شهور وافقت القيادة الفلسطينية على المشروع الفرنسي الذي تم تقديمه للعودة لطاولة المفاوضات ويومها رفضت اسرائيل ما قدمته فرنسا من مبادرة ، وبالتالي على المجتمع الدولي أن يتدخل بجدية نحو اﻻعتراف بالدولة الفلسطينية بعضوية كاملة في اﻻمم المتحدة .

إنهاء اﻻنقسام المدمر للكيان الفلسطيني

وفي معرض رده على سؤال حول كيفية مواجهة ذلك فلسطينيا في ظل الحديث عن صعوبات في ملف المصالحة و البحث عن خليفة للرئيس عباس قال صافي:"الرئيس محمود عباس أبو مازن والقيادة الفلسطينية تتجه نحو تحقيق المصالحة الفلسطينية وتجسيد الوحدة الداخلية وتعزيز صمود وتوحيد المؤسسات الفلسطينية وسيادة القانون وإنهاء اﻻنقسام المدمر للكيان الفلسطيني ، و يترافق ذلك بالتحضير للانتخابات العامة والشاملة والتي ستجيب عن كل المطالب الفلسطينية وتناقش كافة الأمور الخلافية أو التي تظهر بين كل فترة  وأخرى".

مواصلا، وفي  واقع الأمر أن السلطة الوطنية الفلسطينية لن تنهار أو تزول وان الأزمة الداخلية اﻻسرائيلية واضحة المعالم وبالتالي فان زوال الاحتلال يبدأ من وحدتنا الفلسطينية وإنهاء اﻻنقسام وتعزيز صمود ومقاومة شعبنا الفلسطيني الذي يرهق الاحتلال ويفضحه في كل المستويات ، و السلطة الفلسطينية باقية والدولة الفلسطينية قادمة والقدس عاصمتنا مهما فعل الاحتلال من إجراءات تهويدية واستيطانية.

>> التعليقات
لا يوجد تعليقات
>> شارك برأيك
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
الاكثر قراءة
الاكثر تعليق