التاريخ: الموافق السبت 11/07/2020 الساعة: 20:00 بتوقيت القدس
ساعات اليد قطع فنية.. لا ترتكب هذه الأخطاء حتى تحافظ عليها
27/10/2016 [ 09:10 ]
تاريخ اضافة الخبر:

وكالات - نبأ

الساعات الرجالية لها خصوصيتها سواء من ناحية اختيارها أو تنسيقها مع الملابس وحتى ناحية الاهتمام بها. أي خطأ «بشري» مهما كان بسيطاً يمكنه أن يؤثر سلباً على هذه الآلة الصغيرة التي تعمل بدقة متناهية.

من المعروف أن عشاق الساعات يدفعون مبالغ ضخمة؛ للحصول على ساعات أنيقة، لكنهم في المقابل يفشلون في العناية بها؛ ما يقصر عمرها ويجعلها إما في حالة يرثى لها، أو تبدأ بمرحلة «الخرف» خلال مدة زمنية قصيرة.

لذلك، ولضمان «العمر المديد» لساعتك تجنب ارتكاب هذه الأخطاء الشائعة.

 تعديل التاريخ بشكل خاطئ

في حال كانت ساعتك تملك مؤشراً يظهر تاريخ اليوم فعليك عدم تعديله بين الساعة العاشرة مساءً، والثانية بعد منتصف الليل. الساعة خلال هذه المدة الزمنية تكون في مرحلة تعديل التاريخ، ولا يجب أن تتلاعب بنظامها هذا في حال كانت الساعة بنظام تشغيل ميكانيكي. الساعات بنظام تشغيل يدوي أو بنظام أوتوماتيكي حديث لا تواجه هكذا مشكلة، لكن أي طراز كلاسيكي قديم فهو غير منيع ضد هذه الثغرة. لذلك إن كنت تنوي تعديل التاريخ بغض النظر عن نوعية الساعة فقم بذلك قبل العاشرة مساء، أو بعد الثانية بعد منتصف الليل.

مكانها في الصندوق دائماً

إن كنت تملك أكثر من ساعة، وتعتمد على عدد منها وتخفي البقية في صناديقها لوقت طويل فأنت تحكم عليها بالخراب المبكر. يجب ارتداء الساعة بين فترة، وأخرى عوض تركها في الصندوق في خزانتك؛ حيث تجف الزيوت التي تسهل حركة الأجزاء ما يؤثر على دقة عملها.

بعض الساعات مثل رولكس ميلغوس صممت بقدرة عالية على مقاومة الحقول المغناطيسية. لكن غالبية الساعات سريعة التأثر حين تكون بالقرب من أجهزة اللابتوب والهواتف المحمولة.

قرب الساعات التي تعمل بأنظمة ميكانيكية قديمة من أي جهاز يصدر طاقة مغناطيسية يؤثر سلباً على النابض الرئيسي والنابض الشعري، وستجد عقارب الساعة  تقفز إلى الأمام من دون مبرر. الساعات بأنظمة تشغيل حديثة بشكل عام تأخذ هذه المشكلة بالحسبان وعليه فهي منيعة إلى حد ما من تأثير الهواتف المحمولة، لكن الحرص واجب في جميع الأحوال.

تلميعها بشكل مبالغ به

في حال كانت ساعتك قد عانت من بعض الخدوش أو الانبعاجات فقد يخطر لك أن أفضل حل ممكن هو تلمعيها. لكن ما عليك معرفته هنا هو أنه في كل مرة يصار فيها إلى تلميع الساعة فهي تفقد طبقة من المادة المصنوعة منها سواء كانت الذهب أو الفضة أي من المواد الأخرى. التلميع المتكرر سيجعلها تفقد شكلها خصوصاً عند الأطراف التي ستفقد حدتها.

الساعات والماء

من البديهيات أن الساعة غير المقاومة للماء لا يجب أن تلامس الماء. لكن حتى الساعات المقاومة للماء تحتاج إلى عناية خاصة، فلا يجب تعريضها للماء الساخن أي في المرة المقبلة، التي تقرر تدليل نفسك بالجاكوزي أو السونا تذكر أنه عليك خلع ساعتك. تقلص وتمدد المعادن بسبب التعرض للحرارة المرتفعة ثم المنخفضة من شأنه أن يسمح للرطوبة بالنفاذ إلى داخل الساعة. الخبراء ينصحون بالتأكد بأن تاج الساعة والبراغي المستخدمة مغلقة بإحكام حتى ولو كانت ساعتك من ماركة فاخرة جداً.

لا تخضعها للصيانة

لا تنتظر حتى تتعطل الساعة لإخضاعها للصيانة. فإن كنت تخضع سيارتك للصيانة بين حين وآخر فعليك أن تتذكر أن ساعتك «تعمل» أكثر من سيارتك وتحتاج إلى الصيانة أيضاً. إخضاع الساعة للصيانة كل عام مثلاً سيوفر عليك المال؛ لأنه لو قررت ذلك بعد استهلاكها لثلاث سنوات، فالتكلفة ستكون أكبر؛ لأنك ستحتاج إلى تبديل بعض القطع الداخلية التي ستكون قد اهترأت أو لم تعد تعمل بدقة.

لكن هنا يجب الانتباه لنقطة هامة جداً خصوصاً إن كنت تملك ساعة فاخرة، يمكنك الذهاب إلى مكان تريده لاستبدال بطارية الساعة مثلاً، لكن في حال كان الهدف الصيانة فعليك التوجه إلى الشركة أو المتجر الذي يبيع الماركة هذه. لا تترك ساعتك الفاخرة تحت رحمة الهواة.

استخدام الكرونوغراف بشكل خاطئ

الكرونوغراف هو ساعة بمؤشر ثوان يمكن إيقافه أو إعادة تشغيله لعد الثواني. بعض الساعات أكثر تعقيداً ويمكنها عد الثواني والدقائق والساعة و١/١٠ من الثانية، والكونوغراف الحديث له تقسيمات يمكن بواسطتها حساب السرعة أو المسافة. المكان المتعارف عليه لزر البدء والإيقاف للكرونوغراف هو فوق تاج الساعة بينما زر إعادة التشغيل هو تحت التاج. عليك أن تتأكد من إيقاف الكرونوغراف قبل الضغط على زر اعادة التشغيل؛ لأن ذلك من شأنه ان يلحق الأضرار بحركة الساعة.

المبالغة بإعادة تعبئة الساعة

في الساعات الحديثة يسهل إعادة تعبئة الساعة؛ لكونها تتضمن آلية تحميها من المبالغة بالقيام بذلك. لكن الساعات الكلاسيكية أو بموديلات قديمة لا تملك هذه الآلية، إشارتك للتوقف عن التعئبة هي حين تشعر بقليل من المقاومة. تذكر بأن هذه الساعات تحتاج إلى صيانة متكررة لذلك لا تهملها.

 

>> التعليقات
لا يوجد تعليقات
>> شارك برأيك
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
الاكثر قراءة
الاكثر تعليق